Get Adobe Flash player

اليوم العالمي لحماية المستهلك

دليل المستهلك الصغير

ندوات وورش عمل

قوانين تهم المستهلك

مواقع ذات صلة بالمستهلك

تقارير

ابحث في الموقع

هل مشروبات الطاقة خطيرة ؟

 

هل مشروبات الطاقة خطيرة ؟
* م/ صالح غيلان - الامين العام للجمعية


انتشرت في الآونة الأخيرة وخلال السنوات القليلة الماضية ظاهرة جديدة تتمثل في إقبال الكثير من المستهلكين - على مختلف أعمارهم - على تناول المشروبات المنشطة أو مشروبات الطاقة أو المنهبة على مختلف مسمياتها - خصوصاً بعض متناولي القات - ،و يصاحب هذا الإقبال حملة دعاية وترويج إعلاني بمختلف وسائل الإعلان اليمنية ، كما يقابلها صمت رسمي من الجهات الصحية المختصة .
ويوجد في السوق عدد كبير من المشروبات المنهبة التي تعطي نشاطاً وطاقة للجسم ، ففي كثير من الدول يلجا البعض من المستهلكين وخاصة الذين يعملون لساعات طويلة في الليل لتناول هذه المشروبات ، ونلاحظ في بلدنا لجوء كثير من متناولي القات لشرب هذه المشروبات وبشكل مفرط ، وقد بينت الدراسات ان الإفراط في تناول هذه المشروبات يؤثر على جهاز المناعة الذي يتحمل التعب فيصبح غير قادر على العمل أو اليقظة أو السهر ليلاً .
و يعتبر الكافين عنصر أساسي في تكوين هذه المشروبات ونجد كثير من الاختصاصين في التغذية والأدوية لا ينصحون بزيادة مادة الكافيين في تلك المشروبات .
على الرغم من ان إدارة الأغذية والأدوية اقترحت على الشركات المنتجة ان تكتب تحذيرات على منتجاتها مع بيان ذكر كمية الكافيين فيها لأن هناك أشخاص لا تتحمل أجسامهم هذه المادة وخصوصاً المصابين بمرض ضغط الدم والقلب أو النساء الحوامل - حسب صحيفة نيويورك تايمز بناء على البحوث التسويقية التي قام بها مركز ايه سي بينون - فقد أكد البروفيسور اليمني مصطفي العبسي مشرف معامل الطب السلوكي في جامعة منسوتا ان تعاطي الكافيين يؤدي إلى ارتفاع حاد في مستوى ضغط الدم ونشاط القلب وخاصة عند التعرض للضغوط النفسية وعلى نفس السياق فقد حذر أخصائيو الطب الرياضي كل الرياضين من الإقبال على هذه المشروبات المنشطة كون ذلك يسبب جفافاَ ووجعاً في الرأس .
إلا ان البروفيسور العبسي أشار إلى أن تعاطي مثل هذه المشروبات بشكل معتدل قد يكون مفيد .
وتتنافس الشركات المنتجة لهذه المشروبات في تزويد مشروباتها بالفيتامينات المستخلصة من الأعشاب الطبيعية مثل الجنستق الذي يقوي القدرة الجنسية .
هذا عن المشروبات المنشطة أو مشروبات الطاقة ، فكيف هو الحال بالنسبة للعقاقير الجنسية التي انتشرت بين الشباب والشيوخ وعلى كافة المستويات وأصبح من السهول الحصول عليها من الصيدليات ومخازن الأدوية دون أي صفة طبية .
كما أن الكثير منها أصبحت توزع بشكل هدايا ودعاية من الشركات المنتجة لعموم المستهلكين دون أي اعتبارات للنواحي الصحية لمتناولي هذه المنشطات أو احتمالات تأثيرها على متناوليها وما يمكن تسببه من أضرار أو حوادث و يتوافق هذا مع غياب دور التوعية الصحية .
ترى إذا توجهنا بسؤال إلى الجهات الرسمية عن عدد الحالات التي تم تسجيلها كحالات اسعافية نتيجة تناول مثل هذه العقاقير والمنشطات وخاصة من كبار السن الذين يعانون أمراض مثل الضغط والسكر ؟ .
فهل سنجد جواب لهذه الأسئلة ؟ وهل هناك جهة رسمية تختص بفحص هذه المواد وتشرف على تسويقها وتدولها وتحدد استخدامها ؟
وحتى توجد هذه الجهة ، فان الجمعية تدعو عموم المستهلكين إلى تجنب استهلاك هذه المشروبات قدر الإمكان كما تحذر الشباب وكبار السن الذين يعانون من أمراض ارتفاع الضغط من استهلاك استخدام هذه المشروبات أو العقاقير .

اعلانات تحذيرية

اعلان تحذيري بشأن منتج دواء

تصويتك يهمنا

ماهو تصرفك امام مخالفات تضر بالمستهلكين؟