Get Adobe Flash player

اليوم العالمي لحماية المستهلك

دليل المستهلك الصغير

ندوات وورش عمل

قوانين تهم المستهلك

مواقع ذات صلة بالمستهلك

تقارير

ابحث في الموقع

بيان الجمعية اليمنية لحماية المستهلك حول تدمير واستهداف المصانع والمنشئات الغذائية والمزارع من طيران العدوان

 

 

 

بيان الجمعية حول الاعتداء وتدمير المصانع والمنشئات الغذائية والمزارع من طيران التحالف

مع استمرار الحرب والعدوان على اليمن والاقتتال الداخلي زادة معاناة المستهلكين في ارجاء الوطن ، وارتفعت أسعار السلع والخدمات بشكل غير طبيعي ويعزى الكثير ذلك الى ما تعرض له القطاع الانتاجي الصناعي والزراعي من تدمير ، وخاصة المنشئات الغذائية والمزارع ، وانعكس ذلك على قلة الانتاج وعدم القدرة على تغطية احتياجات السوق ،

اضافة الى تدمير المنشئات الصغيرة والمتوسطة حيث تشير التقديرات على سبيل المثال الى ان 70% من اجمالي هذه المنشئات العاملة في محافظة تعز تم تدميرها ،و المنشئات الصغيرة والمتوسطة والأصغر بمحافظة صعدة دمرت تدميرا كليا بما نسبته 100% ، وهذه أفرزت بطالة إضافية الى ما هو قائم وتضررت مئات الآلاف من الأسر نتيجة ذلك ، كما دمرت وتضررت الكثير من المنشئات الصناعية والانتاجية والزراعية في عموم محافظات الجمهورية من استهداف طيران دول التحالف ، والجمعية اذ تستنكر وتدين مثل هذه الاعمال التي تستهدف هذه المنشئات والتي تؤثر تأثير مباشر على المستهلك وعلى ارتفاع الأسعار وزيادة عدد الفقراء والذين تجاوزو ال 90% من السكان منذ بداية الحرب ، اضافة الى انعدام الخدمات ، كالمياه والصحة والكهرباء ، وانتشار المجاعة وسوء التغذية ، وانتشار الأمراض والأوبئة ، وآخرها فيروس إنفلونزا الخنازير والذي انتشر بين أوساط طلبة المدارس وغيرها، دون ان تتمكن الجهات المختصة من القيام بواجبها ، ان المستهلكين يعيشون ظروف غاية في الصعوبة والتعقيد وانعدام سبل الحياة الكريمة ، واستمرار التدهور في كافة مناحي الحياة المعيشية والخدمية يوما بعد آخر ، كما تلاحظ الجمعية استمرار انتشار السلع المغشوشة والمقلدة والمنتهية الصلاحية والمهربة سواء الغذائية او الدوائية وغيرها وارتفاع أسعار الغاز المنزلي في جميع المدن والأسواقبشكل متنامي مستغلين الوضع المعيشي للمواطنين واحتياجاتهم ،وضعف الأداء الرقابي بل انعدامه ، والجمعية كانت قد رفعت تقرير شامل عن وضع المستهلكين ومعاناتهم الى اللجنة العليا لتحفيز العمل الرقابي والتي شكلت في شهر أكتوبر ٢٠١٥ وبرئاسة مدير مكتب الرءاسة وعضوية الوزارات ذات العلاقة ، ونوقش تقرير الجمعية من قبل اللجنة الا ان الملاحظ إلغاء اللجنة واختفى دورها والتي كانت مثلت بصيص أمل للمواطن ان هناك من يهتم به ، ولو بوسائل الاعلام ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ كون الظرف يتطلب حشد الجهود والامكانيات لتوفير احتياجات المستهلكين وتشديد العمل الرقابي على الاسواق ومنع الاحتكار القائم في الكثير من السلع الغذائية والدوائية ، والمشتقات النفطية ، وتشديد الرقابة عليها وإشهار الأسعار عبر الوسائل الإعلامية المختلفة ، بهدف حماية المستهلكين وعدم تركهم فريسة للجشعين والمتلاعبين بقوت المواطنين ،

اعلانات تحذيرية

اعلان تحذيري بشأن منتج دواء

تصويتك يهمنا

ماهو تصرفك امام مخالفات تضر بالمستهلكين؟