Get Adobe Flash player

اليوم العالمي لحماية المستهلك

دليل المستهلك الصغير

ندوات وورش عمل

قوانين تهم المستهلك

مواقع ذات صلة بالمستهلك

تقارير

ابحث في الموقع

اليوم العالمي للملكية الفكرية 26 إبريل " الابتكار : فمعيشة أعذب " دور الإبتكار في حل المشكلات ومواجهة التحديات

 

 

 

 

اليوم العالمي للملكية الفكرية 26 إبريل " الابتكار : فمعيشة أعذب "

دور الإبتكار في حل المشكلات ومواجهة التحديات

محمود ابراهيم النقيب *

في مناسبة اليوم العالمي للملكية الفكرية أول ما يتبادر الى الذهن تذكر فئة إستثنائية ، كان لها دور كبير في إزدهار الحياة البشرية وتحقيق الرفاهية التي يعيشها العالم اليوم، أنهم المبتكرون الذين خففوا على الناس أشياء كانت تمثل صعوبه في حياتهم وفي همومهم اليومية من خلال إبتكار وسائل حديثة لحل تلك المشكلات وفي مختلف جوانب الحياة . يحتفل العالم في 26 إبريل من كل عام باليوم العالمي للملكية الفكرية ، ويأتي الاحتفال هذا العام تحت شعار " الابتكار : فمعيشة أعذب " ،

وبهذه المناسبة تسلط الأضواء على الدورالذي تلعبه حقوق الملكية الفكرية في دعم الإبداع والإبتكار وتشجيع أصحاب الحقوق الفكرية على تطوير أفكارهم ، وكذلك إبرازالدورالذي يلعبه إبتكارهم في حياتنا من صحة وأمان وراحة ، من خلال الحلول التي يقدمها لمشاكلنا والتصدي للتحديات التي تواجهنا ويمكننا من التغلب عليها وتجاوز آثارها السلبية. إن التحديات التي يواجهها العالم اليوم على المستويات الوطنية والدولية سواء كانت طبيعية أو صناعية أو بفعل تدخلات البشر يمكن ان تلحق افدح الأضراربحياة الانسان وبيئتة ، ولذلك يجب اختيار افضل الوسائل للتعامل معها والمساهمة في التغلب عليها من خلال الحلول الإبتكارية الفاعلة والتي ينعكس أثرها ايجابياً على شكل الحياة وازدهار .

 

واذا كان الإحتفال باليوم العالمي للملكية الفكرية يمثل فرصة للتذكيروالتركيزعلى الإبداعات والنتاجات العقلية المتميزة التي تم إبداعها وإبتكارها والتي جعلت من العالم يبدو بشكل أفضل، فأنها بنفس القدر تمثل فرصة للتقييم عن مدى ما تمثله الملكية الفكرية بمختلف صنوفها من دور في تحفيز وتعزيزالإبداع والإبتكارومكافأة المبدعين وحثهم على مواصلة مسيرة الإبداع .

إن الإبداع والإبتكاريمثلان القوة البشرية التي لا تعترف بالحدود والعاصفة الذهنية التي تبتلع المعوقات وتكسر حدودالممكن لخلق قدرات جديدة وتحقيق تقدم لم يسبق له مثيل، ففي كل يوم فرص تنشأ ببقاع المعمورة ، نجد هناك انامل اناس عاديون ولكنهم مبدعون ، ما تمر يوماً الا ويأتون بأشياء خارقة للعادة ليجعلوا للعالم مكاناً أفضل وتأخذ أفكارهم أشكالاً متعددة ولا تنحصرعند حد معين من حياتنا ، بل لتشمل كافة مجالات حياتنا اليومية، وبما يشبه المعجزة وعلى سبيل المثال: لا الحصر سنورد هنا نماذج لهذه الإبتكارات المتميزة التي رصدتها المنظمة العالمية للملكية الفكرية (WIPO).

لوحة إعلانية تجمع المياه في الهواء وتزود المجتمع المحلي بمياه الشرب النقية (بيرو) .

طابعة ثلاثية الأبعاد لتجديد الأنسجة البشرية التالفة (جامعة أمريكية) .

محول طاقة متعددة التشغيل لتشغيل الثلاجات في المناطق الريفية (الهند) .

بطارية مصنوعة من الغرافين لشحن الهواتف المحمولة بدقائق معدودة (الصين) .

أحدث تكنولوجيات المساعدة لإعانة المعاقين على أداء المهام اليومية (الإتحاد الروسي) .

تحويل الأموال عن طريق الهاتف المحمول وخدمة القروض (كينيا) .

ويزداد أهمية الدورالذي تلعبه الإبتكارات في حياتنا اذا ما نظرنا بشكل أبعد وأعمق لما تقدمه من حلول لمشكلاتنا إبتدءاً من الأدوية ومروراً بإستنباط المحاصيل الزراعية المحسنة ووصولاً للإبتكارات الهامة والمتطورة في عالم الإتصالات وإنتهاءً بأنظمة الطاقة لري الزراعة .

ويحتفي باليوم العالمي للملكية الفكرية 2017م بتلك القوة المبدعة التي إستطاعت من خلال إبتكارتها المنقطعة النظيران تحسن من حياتنا وتساعدنا في إبتكاراتها الجديدة من التصدي للتحديات العالمية ومعالجة المشكلات ذات الأولوية والأهمية المشتركة التي ينبغي ان تركزعليها الابتكارات في الوقت الحاضر والمتمثلة بتغيرات المناخ ،والبيئة والطاقة ،وفي مجالات الصحة ،والأمان ،وفي المجالات الانسانية كالفقر، والحاجة لإطعام سكان العالم الذي يزداد أعدادهم بمعدلات كبيرة .

إن نظام المليكة الفكرية العالمي يحظى اليوم بإهتمام واسع ويقدم كل الدعم لحقوق المليكة الفكرية من خلال تشجيع الإبتكارات التي تجذب الإستثمارات الوطنية والاجنبية ، ومكافأة المبدعين وحثهم على تطوير أفكارهم وضمان عدم نفاذ الغير الى جديدهم مجاناً ، لكي يبني مبدعون الغد صروحهم الحضارية على أسس التكنولوجيا المبتكرة التي تلائم حاضر اليوم. اليمن في إطارهذه المناسبة على الرغم من الظروف الصعبة التي تمر بها والحرب المفروضة عليها منذ أكثرمن عامين تولي جانب الملكية الفكرية جزء كبير من إهتماماتها ورعاياتها بإعتبارهذا الجانب أكثر اهمية ، لا سيما في هذه الظروف التي تمربها البلاد والتي يتطلب حلول إبداعية وإبتكارية للمشكلات التي تواجهها، ومن هذا المنطلق وتعزيزاً لدورالملكية الفكرية نظمت العديد من القاءات والندوات وبمشاركة الجهات الرسمية المعنية لحقوق الملكية الفكرية وبالتنسيق والتعاون مع القطاع الخاص والجامعات ومراكز الأبحاث والمؤسسات التعليمية والمهتمون بهذا الجانب ، وتم فيها إستعراض الوضع الراهن للملكية الفكرية والدورالذي تقوم به وسُبل وطرق تعزيزوتنمية هذا الدور لما فيه خدمة الاقتصاد الوطن ، وكذلك الإهتمام بإقامة المعارض الخاصة بإبتكارات المخترعين ، تمثل ذلك باقامة المعرض اليمني الثالث للاختراع خلال الفترة من 24- 26 ابريل 2017م والذي تزامن انعقاده مع المؤتمر الخامس للتعليم العالي والمعرض الهندسي الأول للمشاريع والابتكارات ، حيث مثلت كل هذه الفعاليات العلمية المنعقدة في رحاب كلية الهندسة ، جامعة صنعاء تظاهرة علمية بابعاد اقتصادية تجسد فيها تعزيز روح الإبداع والابتكار لدى الشباب اليمني المثابر بهدف إعداده لمواجهة متطلبات الحياة بوسائل واسالسب غير بديهية . لقد كانت المشاركة في هذه الفعاليات واسعة من قبل جميع الأطراف بما في ذلك دعوة الإستثمارات الوطنية الى تبني وترجمة تلك الإبتكارات الى واقع عملي ومكافأة المبدعين وتشجيعهم على تطويرأفكارهم الجديدة ولدى وزارة الصناعة والتجارة خطة طموحة في هذا المجال . وبالمناسبة لا يفوتنا التنويه باهمية اشاعة الوعي بالملكية الفكرية في جميع الأوساط وعلى وجه الخصوص أصحاب الأفكارالإبتكارية والمخترعين الذين تنقصهم ثقافة الإبتكاروقد يكون ليس لديهم العلم بكيفية الإجراءات الخاصة بتسجيل وحفظ حقوقهم ، ولهذا يجب أن تضطلع الجهات المختصة بدورها ، في نشر ثقافة الاختراع من قبل الدوائر المعنية ، وتعزيز دور مؤسسات التعليم والجامعات ومراكز البحث العلمي للقيام بدورها في في تطوير البحث العلمي واستقطاب المبدعين والمخترعين ، واهمية توجيه هذه الفئة الإستثنائية التوجيه الصحيح وتحفيزهم نحوالإبتكاروالإختراع ، مع اهمية التأكيد على الشراكة الفاعلة مع القطاع الخاص . واجمالاً يمكن القول بإن قليل من الدعم والتحفيز للمبدعين والمخترعين والموهوبين سوف يخلق مجتمعاً مبدعاً باعتباره الرهان الأساسي ، ويجب أن يدرك الجميع أن الإستثمار الحقيقي يجب ان يكون في بناء الإنسان علمياً ومعرفياً .

* مستشار وزارة الصناعة والتجارة لشؤون الملكية الفكرية وحماية المستهلك

اعلانات تحذيرية

اعلان تحذيري بشأن منتج دواء

تصويتك يهمنا

ماهو تصرفك امام مخالفات تضر بالمستهلكين؟