Get Adobe Flash player

اليوم العالمي لحماية المستهلك

دليل المستهلك الصغير

ندوات وورش عمل

قوانين تهم المستهلك

مواقع ذات صلة بالمستهلك

تقارير

ابحث في الموقع

كلمة رئيس الجمعية اليمنية لحماية المستهلك فضل منصور بالاحتفال باليوم العالمي لحقوق المستهلك 2018

 

 

الاخ وزير الصناعة والتجارة المحترم

الاخ مدير عام الاتحاد العام للغرف الجارية الصناعية

الاخوات والإخوة الحاضرين السلام عليكم ورحمة الله وبركاته واسعد تم بالخير صباحا

في البدء اتقدم باسمي ونيابة عن الاخوة أعضاء ومنتسبي الجمعية اليمنية لحماية المستهلك، بالشكر للأخ وزير الصناعة والتجارة على مشاركته لنا هذه الفعالية وللاتحاد العام للغرف التجارية الصناعية على المبادرة في عقد مؤتمر التجارة الالكترونية الأول، والذي تزامن في توقيته وبمصادفة لا تخلو من دلالات هامة، ونحن نحتفي باليوم العالمي لحماية المستهلك (15 مارس) هذا العام تحت شعار " من أجل أماكن تسوق رقمية أكثر عدلاً".

ان هذا التناغم في الاداء التشاركي بين اتحاد الغرف التجارية كاطار جامع للقطاع الخاص الوطني، والجمعية اليمنية لحماية المستهلك، باعتبارها الصوت المعبر عن المستهلكين اليمنيين، دليل على ان ما يجمعنا اكثر بكثير مما يفرقنا، فكلنا نعمل من اجل خدمة وطننا وشعبنا، وتباين الوسائل في ذلك لا يعني بالضرورة الاختلاف، ولعل اتفاقية الشراكة الموقعة مؤخرا بين الاتحاد والجمعية هي ابلغ تعبير عن تكامل اعمالنا ومهامنا، ونؤكد لكم ان جمعية حماية المستهلك حريصة كل الحرص على الدفع قدما بهذه الشراكة الى آفاق رحبة من التعاون والعمل المشترك. الاخوات والاخوة الحاضرون جميعا،، ان مشاركتنا معكم في هذا المؤتمر، وفعالية الجمعية باليوم العالمي لحماية المستهلك تصب باتجاه ايجاد الحلول الناجعة لتوسيع التسوق الرقمي والتجارة الالكترونية، لمواكبة تطورات العصر المتلاحقة، وانعكاسات ذلك على الاقتصاد وتحسين الخدمات. ان دورنا في الجمعية اليمنية لحماية المستهلك هو ان ننقل لكم تطلعات وملاحظات المستهلكين، وهذا سيفيد القطاع الخاص في تطوير نشاطه التجاري والصناعي والخدمي بما يلبي حاجة المستهلك النهائي، ويكون بذلك طرفي الانتاج والاستهلاك وبينهما همزة الوصل ممثلة بجمعية حماية المستهلك، حققا الفائدة المشتركة، بالحصول على منتج او سلعة بجودة عالية وسعر مناسب. وفي ذات الحلقة الانتاجية الاستهلاكية، يبقى دور الحكومة ووزاراتها واجهزتها ومؤسساتها المختصة، والقطاع الخاص والاطار المدني المعبر عن المستهلكين، ومن خلال التوصيات التي سيخرج بها هذا المؤتمر وتوصيات ورشة العمل التي نظمتها الجمعية العام الماضي بمناسبة اليوم العالمي للمستهلك 2017 حول الاقتصاد الرقمي ، ستتضمن بالتأكيد مطالب تتصل بالبيئة القانونية والتشريعية والبنية التحتية المعلوماتية، لتحقيق ما نطمح اليه فيما يخص بتطوير وتعزيز التجارة الالكترونية والتسويق الرقمي. وكما ذكرنا في بياننا بمناسبة اليوم العالمي للمستهلك، فان مواجهة التحديات الرئيسية الماثلة امام التجارة الالكترونية وجعلها ذات جدوى للمستهلكين، تتطلب تعزيز عاملي الثقة والوصول، وهي مسؤولية مشتركة امام الحكومة والقطاع الخاص وجمعية حماية المستهلك. وأكدنا ايضا على ان تعزيز الوعي الرقمي للمستهلكين، قد يخلق فرص نفاذ لمنتجات يمنية سلعية او خدمية عبر الفضاء الالكتروني، ويفتح آفاق واسعة امام اصحاب الافكار الخلاقة والمبدعة لتسويق منتجاتهم او خدماتهم، او العكس بشراء احتياجاتهم، لكن ذلك يتطلب بالضرورة من الجهات المختصة تحمل مسؤولية الحفاظ على حماية المستهلك الرقمي، سواء كان بائعا ام مشتريا وتطوير البنية التحتية التقنية والتشريعية وتوفير الخصوصية والحماية والامان للمستهلكين، الحاضرون جميعا،،، اعتقد اني لست بحاجة الى تكرار ما تحدثت عنه اوراق العمل والكلمات المقدمة في هذا المؤتمر عن اهمية التجارة الالكترونية ودورها في تحسين الكفاءة والقدرة التنافسية بين المنشآت، وتوفير خيارات متعددة امام المستهلكين، وغيرها من الجوانب، لكن ما يعنيني في المقام الاول وانا على ثقة ان الجميع يشاطرني ذلك، هو اهمية ان تتحول مؤتمراتنا وفعالياتنا من الخطابة الى العمل والتنفيذ، وان يتحمل كل طرف مسؤوليته في الايفاء بما عليه من التزامات سيخرج بها هذا المؤتمر من توصيات ومع الأخذ بالاعتبار توصيات ورشة عمل حقوق المستهلك في الاقتصاد الرقمي التي نفذتها الجمعية في مارس ٢٠١٧ وكذللك الاستفادة من توصيات مجموعة العشرين حول الاقتصاد الرقمي . الأخوات والاخوة الحضور رغم الظروف الراهنة وما تمر به بلادنا من عدوان وحصار خانق، وانهيار اقتصادي وتضخم وزيادة مساحة الفقر وانعدام كافة الخدمات وانهيار قيمة العملة الريال امام العملات الأجنبية وانتشار الأوبئة والامراض وسوء التغذية وارتفاع الاسعار بشكل لا يتحمله المستهلك وانعدام الغاز المنزلي ووقوف الناس بطوابير لايام ليحصلوا على حاجتهم منه وارتفاع أسعار المشتقات النفطية واختفاء دور حكومة الإنقاذ التي لم تنقذ شيء رغم الأصوات والمطالبات المتكررة ، الا ان ايماننا بالمستقبل وأملنا الكبير الذي لن تنال منه التحديات مهما تعاظمت، وحافز ايضا يدعونا الى عدم الاستغراق طويلا في دوامة العنف، فالعدوان والحصار سينتهي عاجلا او آجلا، لكننا لن نتوقف بانتظار ذلك وسنستمر جميعا كلا من موقع المسؤولية والتخصص في العمل معا لتوفير المقومات اللازمة للاستفادة من مزايا "التجارة الالكترونية والتسوق الرقمي" كاحد التجليات لثورة الاتصالات وتقنية المعلومات، في القرن الحادي والعشرين الذي من ابرز سماته العلم والمعرفة التي تصنع رقي وتقدم الأمم وانتشالها من واقعها المتخلف الى صفوف الامم المتقدمة، وليس ذلك بمستحيل. الاخوات والاخوة،، في الختام اشكركم جميعا على اصغائكم، وتقدير خاص للاتحاد العام للغرف التجارية على تنظيم هذا المؤتمر واتاحة الفرصة امام الجمعية اليمنية لحماية المستهلك للمشاركة في فعالية المؤتمر بمناسبة اليوم العالمي لحماية المستهلك وتخصيص المحور الثالث من المؤتمر لحماية المستهلك والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،،

اعلانات تحذيرية

اعلان تحذيري بشأن منتج دواء

تصويتك يهمنا

ماهو تصرفك امام مخالفات تضر بالمستهلكين؟