Get Adobe Flash player

اليوم العالمي لحماية المستهلك

دليل المستهلك الصغير

ندوات وورش عمل

قوانين تهم المستهلك

مواقع ذات صلة بالمستهلك

تقارير

ابحث في الموقع

رئيس الجمعية اليمنية لحماية المستهلك للعربي مقبلون على كارثة إنسانية لم يشهد لها التاريخ مثيل

 

رئيس الجمعية اليمنية لحماية المستهلك» لـ«العربي»:

مقبلون على كارثة!

العربي الإثنين 17-09-2018 07:01 م

منصور: نحن امام مجاعة لم يشهد لها التاريخ مثيلاً أكد رئيس «الجمعية اليمنية لحماية المستهلك» فضل مقبل منصور، اليوم الاثنين، أن الارتفاعات الأخيرة التي يشهدها السوق المحلي تسببت بمضاعفة معاناة ملايين اليمنيين، وضيقت خيارات العيش الكريم. وقال في حديث إلى «العربي»،

إن «الإنهيار المتسارع لقيمة الريال اليمني أمام الدولار والعملات الأجنبية الأخرى، ألقى بتبعاته على اسعار السلع والخدمات، وأصبح المواطن غير قادر على توفير ولو الحد البسيط من احتياجاته، نظراً للارتفاعات الكبيرة في الأسعار»، مشيراً إلى أن «القيمة الشرائية للعملة الوطنية اصبحت متدنية للغاية، في ظل تراجع معدلات دخل الأسرة اليمنية إلى أدنى المستويات». ولفت منصور إلى أن «الارتفاعات السعرية التي شهدها السوق المحلي خلال الفترة الماضية، وسَّعت من مساحة الفقر واصبح غالبية السكان بحاجة الى مساعدات عاجلة»، معتبراً أن «الرقم الذي أعلنت عنه المنظمات الدولية العام الماضي، والتي اكدت اتساع أعداد الفقراء إلى 22 مليون مواطن، أصبحوا بحاجة الى مساعدات إغاثية، تفاقم مؤخراً، وانضم الملايين الى هذا الرقم، ليتصاعد عدد المحتاجين الى المساعدات». وأكد أن «تدهور الاوضاع المعيشية، تسببت بتراجع المقتدرين على توفير الاحتياجات الأساسية، وانحصر عددهم بين مليون الى مليونين»، لافتاً إلى أن «الوضع مخيف للغاية، ومَن لم يدرك حجم الكارثة فهو أحمق أو يتغابى، نحن امام مجاعة لم يشهد لها التاريخ مثيل»، مضيفاً «إذا استمر الوضع لا قدر الله من دون معالجات فستكون الكارثة، الجوع والامراض والأوبئة والحرب». وحول أزمة المشتقات النفطية التي تفاقمت في العاصمة صنعاء والمحافظات، أكد رئيس «الجمعية اليمنية لحماية المستهلك»، أن «أزمة المشتقات النفطية التي ادت إلى تراجع حركة النقل الداخلي، وعودة مظاهر الطوابير الطويلة امام المحطات أملاً في الحصول على احتياجاتهم من البترول، وتسببت بعودة السوق السوداء، ستضاعف معاناة المواطنين، وقد تتسبب بشلل في الحركة التجارية في البلد في ظل غياب الحلول». واشار إلى أن «انعدام الديزل في السوق المحلي، والذي يعد احد مدخلات الإنتاج الرئيسية للمصانع والمزارع ونقل البضائع والمنتجات الزراعية وغيرها، سيزيد من ارتفاعات الاسعار الملتهبة أصلاً»، لافتاً إلى أن «الازمات التي يشهدها السوق المحلي اصبحت تهدد حياة المواطن اليمني بصورة غير مسبوقة، فهناك أزمة بالغاز المنزلي تعانيها العاصمة صنعاء، وهو ما يضاعف الضغط على المستهلك اليمني»، مشيراً إلى أن المواطن «أصبح يواجه أزمات متتالية، أرهقت المواطن المغلوب على أمره، وللأسف العالم اصبح متفرجاً لما يحدث باليمن، وتخلى عن مسؤوليته الإنسانية والأخلاقية والقانونية».

 

اعلانات تحذيرية

اعلان تحذيري بشأن منتج دواء

111

دليل المستهلك الصغير

تصويتك يهمنا

ماهو تصرفك امام مخالفات تضر بالمستهلكين؟