عيد خالي من الالعاب النارية والألعاب الخطرة

.

هل بالإمكان ان يتعاون الجميع من اجهزة حكومية وتجار ومنظمات مجتمع مدني والأسر لنعمل جميعا على أن نجعل أعيادنا بدون ألعاب نارية وألعاب خطرة ، لحماية الأطفال والمجتمع والبيئة


 

فالدولة واجبها منع بيع الالعاب النارية في المحلات التجارية ومنع استيرادها.

والتاجر دوره الامتناع عن البيع والشراء والتوقف عن استيراد مثل هذه الالعاب واستيراد ألعاب اخرى .

والاسرة واجبها عدم مساعدة الاطفال على شراء هذه الالعاب ومنع الاطفال من اقتنائها، ومساعدتهم وحثهم وتوجيههم على شراء ألعاب تنمي الإبداع والتفكير لدى الاطفال.

ومنظمات المجتمع المدني واجبها التوعية بمخاطر هذه الالعاب على صحة وسلامة الاطفال والمجتمع والبيئة ،

حتى نجعل الفرحة بالعيد الذي ينتظره الاطفال تكتمل وفرح الأسر بأطفالها يستمر دون ان تتحول الفرحة الى حزن ومئاتم، وان يفرح الجميع بعيد خالي من الإزعاج والتلوث من الالعاب النارية وغيرها