fbpx
الرئيسية » الاخبار » الاخبار » الملتقي الخامس عشر للاتحاد العربي للمستهلك

الملتقي الخامس عشر للاتحاد العربي للمستهلك

انعقاد المؤتمر العلمي و الملتقى الخامس عشر للاتحاد المستهلك العربي بجامعة نزوى بسلطنة عمان نحو انماط جديده لحماية المستهلك بسلطنة عمان
خلال الفنره من 22 الي 24-12-2013 وبحضور الاستاذ فضل مقبل منصور رئيس الجمعية اليمنية لحماية المستهلك

يعقد بجامعة نزوى خلال 22 – 24 الجاري.. ملتقى عربي يطرح أنماطا جديدة لحماية المستهلك

“الاتحاد العربي”: نتابع بقلق بالغ الارتفاعات المستمرة والمبرمجة لأسعار السلع الأساسية المتداولة في الأسواق العربية وأثرها في تقليص قدرته الشرائية
سعيد الخصيبي: لكل مؤسسة دورها ولكل قطاع واجبه تجاه المستهلك حتى تتكامل الأدوار وتصب في صعيد واحد خدمة للمصلحة العامة
أوراق عمل تناقش دور مؤسسات التعليم العالي والمعاهد العلمية الحكومية والأهلية في تخفيض النفقات ومهام قطاعات رقابة الأغذية في حماية المستهلك

يطرح الملتقى الـ 15 للاتحاد العربي للمستهلك محاور متعددة بأبعاد تشريعية وغذائية وصحية وتوعوية، وذلك بمشاركة عدد من المختصين وممثلي الجهات ذات العلاقة.
افتتح الملتقى ومؤتمره العلمي بعنوان “نحو أنماط جديدة لحماية المستهلك” صباح أمس بقاعة الشهباء بجامعة نزوى، حيث تنظمه الجمعية العمانية لحماية المستهلك بالتعاون مع جامعة نزوى خلال الفترة من 22 إلى 24 الجاري.
ورعى حفل الافتتاح محافظ الداخلية سعادة الشيخ الدكتور خليفة بن حمد بن هلال السعدي، بحضور رئيس جامعة نزوى الاستاذ الدكتور أحمد بن خلفان الرواحي وعدد من المسؤولين بالمحافظة. ويشارك في الملتقى من خارج السلطنة مدير المكتب الإقليمي للاتحاد الدولي لحماية المستهلك وممثلو ورؤساء الجمعيات العربية لحماية المستهلك، ويشارك من داخل السلطنة الجهات الحكومية والكليات والجامعات.

تلاقي الأفكار
وتضمن برنامج حفل افتتاح الملتقى كلمة الجمعية العمانية لحماية المستهلك التي ألقاها رئيس مجلس إدارة الجمعية سعادة الشيخ سعيد بن ناصر الخصيبي وأشار فيها إلى أن الملتقى والمؤتمر العلمي يناقشان آليات ومستجدات حول التشريعات والبرامج والقضايا الخاصة بالمستهلك، مضيفا أنه “موعد يتجدد من خلاله اللقاء لتتلاقى الأفكار وتستعرض التجارب وتسمو الكفاءات والخبرات في سبيل المعرفة وإثراء ميادين العلوم المختلفة والتي تستهدف الإنسان كعنصر فاعل فيها ومؤثر عليها ومتأثر بها”.
وأضاف “نلتقي واليقين يحدونا في تحقيق مآربنا ومآرب الإنسان على امتداد هذه البسيطة، وفق أهداف الحياة الكريمة التي تكفل للمستهلك مساره واستقراره في موضعه وموقعه بحسب ما يتوفر له من إمكانيات وأياد تمتد في المصلحة العامة التي كفلتها القوانين بشتى روافدها”.
وأضاف سعادته: في هذا الملتقى والمؤتمر العلمي الذي يجسد الدور والرؤية والرسالة التي تسير في إطارها الجمعية العمانية لحماية المستهلك منذ إنشائها فإن الغايات تأخذ من تلك المنطلقات سبيلها لتكون فعّالة وجادة وواضحة يستفيد منها المستهلك بقدر ما يتاح للجمعية من أطر وتشريعات قانونية، فلذلك فإننا نحرص كل الحرص على أداء دورنا على أكمل وجه عن طريق ما يحمله مؤتمرنا هذا من محاور ارتأينا مع نخبة من المختصين أنها محاور المرحلة الراهنة التي تطورت فيها العلاقة بين المستهلك والمؤسسات التي ترعاه إلى جانب المؤسسات التي تقدم له خدماتها، وعليه، فقد حرصنا أن نضع رؤانا عبر تلمس الحاجة والهدف الذي نأمل أن يتحقق وبحسب التقديرات والحيثيات فإن لكل مؤسسة دورا ولكل قطاع واجبا تجاه المستهلك، وذلك حتى تتكامل الأدوار وتصب في صعيد واحد ألا وهو صعيد المبادئ الخلاّقة لحياة كريمة يسودها الود والإخاء والتكافل والأمانة.

محاور شاملة
وأشار إلى أن المؤتمر سيتطرق إلى جملة من المحاور التي من شأنها أن تعزز المعلومة والمعرفة والواجبات والحقوق للمستهلك، فهناك محور يهتم بالجوانب التشريعية التي تكفل لمكونات المجتمع مسارها الصحيح والتي من المهم أن يعرفها الجميع كل حسب موقعه ودوره كونها تمثل صمّام وقاية ومنهاج حفظ للعلاقة الإنسانية، إلى جانب المحور الغذائي الذي يركز مع دخولنا في عصر السرعة على ضرورة التنبه إلى القيمة الغذائية والاهتمام بعناصر الغذاء النباتي كعنصر يحقق “لا ضرر ولا ضرار”، كما يوضح الدور الصحي جهود الجهات المختصة في هذا الجانب.
وبين أنه لبلوغ الطموح من هذا المؤتمر فإننا لم ننس دور المستهلك ذاته في تحديد وبرمجة توجهاته وأنماطه الشرائية بحسب الحاجة وليس بحسب الأهواء التي تنقاد مع كل جديد وهذا بدوره يقدم خدمة جليلة في توضيح منافع وفوائد قيام المستهلك بتصنيع غذائه بنفسه، مشيرا إلى أن الدور الإعلامي ووظائفه التي تقوم على التثقيف محور مهم يوضح مبادئ وأسس الإعلام المتخصص في ابتكار أساليب جديدة لحماية المستهلك وتقوم على توعيته بما له وما عليه، بالإضافة إلى غرس الثقافة الاستهلاكية لدى ربات البيوت.

الاتحاد العربي
كما ألقى رئيس الاتحاد العربي لحماية المستهلك د. محمد عبيدات كلمة الاتحاد وقال فيها: إننا في الاتحاد العربي لحماية المستهلك كنا ولا نزال نتابع بقلق بالغ كافة القضايا التي تهم المستهلك العربي باعتباره هدفنا الأسمى وكذلك كافة التفاصيل التي تهم أمور معيشته ومنها على سبيل المثال لا الحصر الارتفاعات المستمرة والمبرمجة لأسعار السلع الأساسية المتداولة في كافة الأسواق العربية وأثر ذلك في تقليص القدرات الشرائية للغالبية العظمى من المستهلكين وذلك لأسباب عديدة منها سيطرة أصحاب المصالح على مفاصل الحكومات العربية وتحديدا وزارات التجارة والصناعة والصحة والزراعة والاقتصاد، ما سهل لهؤلاء تعديل أو وضع التشريعات التي تخدم مصالحهم وتزيد من هوامش أرباحهم وعليه فقد قمنا بمناشدة الحكومات العربية جمعيها لاتباع سياسة فلسفة اقتصاد السوق الاجتماعي التي تعطي كل ذي حق حقه وصولا إلى وضع سياسات تموينية واضحة ووفق ظروف كل قطر تؤدي إلى إيجاد مرجعيات حكومية خاصة بالمستهلك أسوة بمرجعيات التجار والصناع والزراع كما هو سائد الآن في الأغلبية العظمى من بلدان العالم.
وأضاف: أن موضوع مؤتمرنا العلمي لهذا العام يأتي تحت عنوان “نحو أنماط جديدة لحماية المستهلك” وهو لا يخرج عن إطار المستهلك الذي هو غاية كل النشاطات الاقتصادية بكافة أشكالها ولا بد من خلال مؤتمرنا هذا الذي يضم نخبة من الخبراء في مجالات عدة أن نخرج بتوصيات محددة من شأنها أن تسهم في تقديم أفضل المعلومات التوعوية للمستهلكين العرب الذين هم محور اهتمامنا في مختلف محاور أو مفاصل العملية الاستهلاكية بما يعود عليهم بالنفع ويسهم قدر الإمكان في تخفيف الأعباء المالية عليهم.
وأضاف عبيدات أن المؤتمر سيناقش محاور ذات أهمية بالغة ومن أبرزها المحور التشريعي والغذائي والصحي والنمط التصنيعي والإرشادي والإعلامي، إضافة إلى تسليط الضوء على بعض التجارب العربية في هذا المجال، كما سيتم خلال أعمال الملتقى تقديم حالة دراسية من الأردن حول خصائص المستهلكين المستجيبين للترشيد القسري.

جلستا عمل
وتضمن برنامج اليوم الأول للملتقى عقد جلستي عمل، حيث ترأس الجلسة الأولى د. سيف الدين بن أحمد النجرابي الأستاذ المشارك بكلية العلوم والآداب بجامعة نزوى، وقدم د. محمد عبيدات رئيس الاتحاد العربي للمستهلك الورقة الأولى بعنوان “الترشيد القصري: المعنى والخصائص: حالة عملية”، فيما قدم الاستاذ الدكتور عبدالله محمد أم الزين نائب الرئيس للبحث العلمي والدراسات العليا بجامعة نزوى ورقة العمل الثانية بعنوان “دور مؤسسات التعليم العالي والمعاهد العلمية الحكومية والأهلية في تخفيض النفقات”. وجاءت الورقة الثالثة بعنوان “ورقة قانونية مبتكرة” قدمها د. محمود الكيلاني المستشار القانوني للاتحاد العربي للمستهلك بالأردن، فيما جاءت الورقة الرابعة بعنوان “نحو أنماط غذائية جديدة (الحمية وأثرها على الوزن)، (التركيز على الاستهلاك النباتي)” التي قدمها المهندس هيثم جوينات الأمين العام المساعد للشؤون الإدارية والمالية للاتحاد العربي للمستهلك بالأردن، وقدم خالد بن علي الراشدي مدير دائرة الإعلام بالهيئة العامة لحماية المستهلك ورقة العمل الخامسة بعنوان “تجربة الهيئة العامة لحماية المستهلك في مجال الإعلام الإلكتروني” وأما الورقة السادسة فتطرقت إلى “جهود الهيئة العامة للكهرباء والمياه في ترشيد استهلاك المياه” وقدمها سليمان بن خلف اليحيائي مدير دائرة خدمات المشتركين بالهيئة العامة للكهرباء والمياه. وتخللت الجلسة الأولى مناقشة عامة لما تم تناوله من أوراق عمل في الجلسة.

أربع أوراق عمل
وكانت الجلسة الثانية للملتقى التي ترأسها محمود بن ناصر الصقري المحاضر بكلية العلوم والآداب بجامعة نزوى قد تضمنت أربع أوراق عمل، جاءت ورقة العمل الأولى بعنوان “أهمية الاستشارات ودور وزارات الصحة والمراكز الصحية الأهلية في ترشيد استهلاك الأدوية” وقدمتها الصيدلانية بتول بنت جعفر سليمان مديرة دائرة الاستخدام الرشيد للدواء بوزارة الصحة، فيما كانت الورقة العمل الثانية بعنوان “دور المواصفات في تقديم منتجات آمنة وسليمة” وقدمها المهندس صالح بن محمود الزدجالي مدير المواصفات بالمديرية العامة للمواصفات والمقاييس بوزارة التجارة والصناعة، وتطرقت ورقة العمل الثالثة إلى “الإنفاق في لبنان وعلاقته بأنماط الاستهلاك” وقدمتها ندى نعمي مسؤولة قسم ومراقبة الغذاء وعضو هيئة إدارة جمعية المستهلك اللبنانية، وجاءت ورقة العمل الرابعة في الجلسة بعنوان “دور قطاع رقابة الأغذية ببلدية مسقط في حماية المستهلك” وقدمها عيسى بن خلفان الريامي مساعد مدير رقابة الأغذية بإدارة الشؤون الصحية ببلدية مسقط. وقد اختتمت الجلسة بمناقشة عامة حول أوراق العمل المقدمة.
جريدة الشبيبة ..